شيء من فلسفة الفن الإسلامي..

image

استطاع فن الزخرفة العربية الإسلامية تصوير الأشياء والموجودات بشكل مميز يبتعد عن محاكاة الأصل الطبيعي من أجل تصوير الجمال الإبداعي الذي ينطلق نحو إدراك الجوهر المطلق، بعيداً عن المعارف المادية المحددة في حدود هذا العالم ، فهو فن روحي نظر إلى الطبيعة والإنسان نظرة دينية لا تحدها رؤية دنيوية، بل هي رؤية اخروية وجمالية خاصة هدفها التوحيد بين ما هو عقلي وما هو واقعي ،وهذا الاتجاه التوفيقي للجمال جعل للفنون الإسلامية صورة توحيدية تعبر عن الفكر الإسلامي وأهدافه ، من هنا استطاع الفنان المسلم – وهو ملهم بمبادئ الحكمة والجمال التي تحملها العقيدة والفلسفة الإسلامية- ان يفرض على تكويناته واشكاله الفنية البقاء في حدود بعدين فقط ، بدلاً من ثلاثة أبعاد للتفريق بينها وبين اشكال الطبيعة من حوله، حيث استطاع بذلك تمييز ابداعاته بخاصية الجمال فضلا عن ذلك استقلالية فنه بعيداً عن العالم المادي المجسم، فلو تأملنا امتداد الأشكال الزخرفية العربية لوجدنا فعلا انها تحمل صفات مغايرة للأشكال والاشياء الموجودة في الطبيعية ، والفنان المسلم يقوم بتحويل قوى نفسه المبدعة إلى أعمال فنية جمالية تقوم بدورها بتحريك وتحويل المواد والخامات إلى اشكال وصور ابداعية، أي احالتها إلى خطوط وأشكال وألوان تغطي السطح التصويري او الارضية المبتغاة في تكوينه الفني، أما العقل فمن شأنه تنظيم تلك الأجزاء وتوحيدها سواء كانت هذه الأشكال من معطيات العقل البشري كالتجريدات الهندسية الخالصة او الاشكال ذات المرجعيات الطبيعية كفن التوريق، أو بعض من أنماط الخط العربي.

مواضيع قد تعجبك

حول الموقع

هي منصة إعلامية ثقافية تعنى بالتشجيع على القراءة وتعزيز التنوع الثقافي والقيم الإنسانية التي تصنع عالماً أفضل كالسلام والتسامح والتعايش والمحبة وثقافة الجمال.

كتب قد تعجبك